البخيت: الأردنيون عطلوا عقولهم

Share |
فبراير 19, 2012 - 10:15مساء
رئيس الوزراء السابق د. معروف البخيت -(أرشيفية)

عمان- في المرصاد- قال رئيس الوزراء السابق معروف البخيت إن الأردنيين يريدون تدمير أنفسهم في غياب عقولهم ، منتقدا حكومة خلفه عون الخصاونة دون ان يسميه.

وأكد البخيت ليونيتد برس انترناشنول الأحد إننا "نمارس عملية انتحار بطيئ "

وأضاف إننا "نمر الآن في مرحلة اللامعقول " ، موضحا أن "الأردنيين عطلوا عقولهم وشغلوا عواطفهم " .

ونفى رئيس الحكومة الأردنية السابق بشدة ما نسب إليه من إنه قال أن "الإدارة الأميركية وقطر أقالوا حكومته لرفضها توطين الفلسطينيين " ، واصفا التصريح الذي نسب إليه بـ "الفبركات المقصودة " .

وأوضح "أنا لم أقل هذا الكلام مطلقا ، إنهم يتناقلون عني أشياء لم أقلها ، إنهم يريدون إبقاء اسم معروف البخيت في الشارع " .

وأكد أن "بلاده تعيش في ظروف ملتهبة وأجواء يسودها التشكيك والتزوير والإبتزاز" .

وانتقد رئيس الحكومة الأردنية السابق خلفه عون الخصاونة بشكل غير مباشر ودون أن يذكره صراحة، قائلا " أنا تسلمت الحكومة بفترة في غاية الصعوبة وأعتقد إني "مشيت كويس" ووفق جدول زمني وكنت مصمما على إجراء انتخابات بلدية أولا ، وكانت كافة مشاريع القوانين جاهزة بما فيها قوانين الإنتخابات والمحكمة الدستورية والهيئة المستقلة للإشراف على الإنتخابات والمحكمة الإدارية .

وتابع البخيت " ثم "جاءوا وتحججوا " بقانون فصل البلديات .

وتساءل "إما أن تكون جلسة حكومتي الأخيرة قانونية أو لا تكون قانونية " ، مؤكدا قانونية الجلسة 100% .

وأضاف رئيس الحكومة الأردنية السابق أن "تنتقي منها قرارات وقرارات أخرى تلغيها فهذا الكلام غير قانوني " .

وكانت حكومة عون الخصاونة أصدرت خلال أقل من شهر على تشكيلها مجموعة من القرارات الحكومية التي ألغت بها عددا من القرارات التي سبق وأن اتخذتها الحكومة السابقة برئاسة معروف البخيت .

و آخر القرارات التي اتخذتها حكومة الخصاونة والتي خالفت بها سياسة الحكومة السابقة إلغاء جميع قرارات فصل ودمج البلديات التي صدرت عن الحكومة الراحلة بحجة أن جميع قرارات الاستحداث والفصل التي صدرت في عهد الحكومة السابقة غير قانونية وتعتبر لاغية حكما .

وقال البخيت أن " من القرارات التي أقرتها حكومتي في جلستها الأخيرة تعيين فيصل الشوبكي مديرا عاما للمخابرات وإحالة المدير السابق إلى التقاعد " .

وأكد أن "قرارات جلسة حكومتي الأخيرة كانت قانونية 100% " .

ورأى أن "تعطيل حكومة عون الخصاونة لقرارات آخر جلسة لحكومتي أو إلغائها ربما أعطى انطباعا بأن السيد الخصاونة يستهدفني شخصيا " ؟.

وكان العاهل الأردني كلف معروف البخيت تشكيل حكومة جديدة في الأول من شباط ( فبراير)من العام الماضي 2011، بعد أن أقال سمير الرفاعي من رئاسة الوزراء .

ووصف رئيس الحكومة الأردنية السابق المزاج العام في بلاده بأنه "حاد " ، معربا عن قلقه بسبب الأزمات التي تعيشها الأردن والأجواء السائدة نتيجة غياب الحوار والحدة في المزاج العام لدى الأردنيين .

وحمل البخيت مسؤولية ذلك إلى الإعلام في بلاده ، قائلا أن "الإعلام يطبل والناس ترقص " .

وأكد أن "اعلام بلاده يجري وراء الشعبية ودغدغة مشاعر الناس ويزيد من الحدة حدة في المزاج العام لدى الأردنيين " ، مطالبا بصحافة استقصائية جادة .

التعليقات

الحق ان حكومة الخصاونة لم يُسجل لها أي دور ايجابي في تشريع الاصلاح فقد مارست مماطلة بعكس حكومة معروف البخيت الي انجزت قانون الاجتماعات العامة و نقابة المعلمبن و التعديلات الدستورية و مشاريع قوانين الاحزاب و الانتخاب و المحكمة الدستورية والهيئة المستقلة للإشراف على الإنتخابات والمحكمة الإدارية...

لا أهلا ولا سهلا، وعودة غير ميمونة ان شاء الله لمن هدد الاردنيين بـ "جز الحلاقيم".

اضف التعليق

محتويات هذا الحقل سرية ولن تظهر للآخرين.